أهمية حماية الملكية الفكرية

حريّ بكل شركة أن تعرف أهمية حماية أصولها المالية والمادية إلّا أن ثمة جانباً لا يحظى باهتمامها الكافي ألا وهو حماية ملكيّتها الفكرية. ولكن ما هي الملكية الفكرية وكيف يمكن لشركة ناشئة أن تديرها بشكل فعّال؟

إليكم بعض الأمور الرئيسية التي يجب أن تعرفوها عن إنفاذ الملكية الفكرية.

أنواع أساليب حماية الملكية الفكرية

لا يفهم الكثير من الناس ما الذي يعنيه رمز "حقوق النشر" أو رمز العلامة التجارية "™" أو لا يفهمون لماذا أحياناً لا يكون هناك أي رمز أو شعار أو اسم علامة تجارية.

يعود ذلك إلى أن قانون الملكية الفكرية يمكنه أن يغطّي مجموعة متنوّعة من الحالات لذلك ينقسم إلى أربع فئات رئيسية.

الفئة الأولى هي حق النشر. فقوانين حق النشر مصممة لحماية العمل الفني والإبداعي الذي يشمل الموسيقى والعروض الحيّة والكتابة وغيرها من الأمور التي تقع في مجال الفن. ويمكن أن يختلف ما يمكن أن يعتبر انتهاكاً لحق النشر بين دولة وأخرى. (مثلاً: جميع الأغاني والأفلام التي أنتجتها "ديزني").

من جهة أخرى، لا تشمل "العلامات التجارية" العمل الإبداعي أو أيّاً من المنتجات الفعلية للعلامة التجارية. بدلاً من ذلك، تنظّم العلامات التجارية هوية الشركة أو الماركة. يمكنكم تسجيل علامة تجارية لشعار ولاسم شركة ولرمز ولعلامة صوتية وغير ذلك (مثلا إشارة "نايكي").

الأسرار التجارية هي الفئة الثالثة في قانون الملكية الفكرية وهي الجوانب في عمليات الشركة التي تعتبر "سرّية" على ما يشير إسمها. ويمكن أن يشمل ذلك معلومات خاصة بالعملاء وأساليب عمل الشركة والتقنيات السرّية للإنتاج إلخ.. (مثلاً: الوصفة الرئيسية لـ"كوكا كولا" تعتبر سرّاً تجارياً).

وأخيراً، هناك براءة الاختراع وهي تمثّل نوعاً من الاحتكار المؤقّت الممنوح إلى شركة لوضع اختراعاتها قيد الإنتاج من دون أن يتمكّن طرف آخر من نسخ تلك الفكرة ونقلها إلى السوق في وقت سابق أو بسعر أقل. (مثلاً: تصميم كبسولات "نسبريسّو" محمية ببراءة اختراع حتى انتهت صلاحيتها مما سمح لشركات قهوة أخرى إنتاج كبسولات تناسب ماكينات نسبريسّو).

ولكن لماذا يجب أن تهتموا؟

من المهم للشركات من جميع الأحجام ومراحل التطوّر، أن تكون على دراية بقوانين الملكية الفكرية، ولكن قد تكون هذه القوانين مهمّة بشكل خاص وحيوية للعلامات التجارية الصغيرة والحديثة العهد.

للأسف، لا يخلو أي مجال من شركات منافسة ومن منتهكين لحقوق النشر يبحثون عن طريدة بين الشركات الجديدة ذات الأفكار اللامعة. فإذا فشلت هذه الشركات في حماية ملكيتها الفكرية بطريقة فعالة وفورية، فقد تكون في خطر التعرّض لسرقة فكرية.

الأسوأ من ذلك أنّه من الصعب إثبات انتهاك الملكية الفكرية أو حتى إنفاذها، اعتماداً على ما إذا كانت العلامة التجارية قدّمت طلب الحصول على براءات اختراع وسجّلت حقوقها الملكية إلخ..

كشركة، من المهم جداً وضع استشارة محامٍ مختص بمسائل الملكية الفكرية أولوية رئيسية على جدول أعمالكم. احرصوا على تخصيص بعض التمويل للبحث عن معلومات ذات صلة بتكاليف براءات الاختراع، وهو استثمار من شأنه أن ينقذ شركتكم لاحقاً.

إنفاذ الملكية الفكرية

يمكن أن تكون مسألة إنفاذ الملكية الفكرية مسألة معقدة بقدر تسجيل الملكية الفكرية.

تختلف سهولة أو صعوبة تقديم طلب براءة اختراع أو تسجيل ملكية فكرية أو تسوية نزاعات في هذا المجال، حسب البلد. فغياب المعلومات والمعرفة لدى رواد الأعمال يمكن أن يكون عائقاً أمام الوصول إلى سوق عمل فعّال وخلّاق.

في المنطقة العربية مثلاً، تبدو براءات الاختراع مكلفة أكثر وفترات الانتظار طويلة. ولكن يمكن أن تقوم حقوق النشر بدور مشابه وأقل كلفة وأكثر فعالية للشركات. مجدداً، لا بد من زيادة معرفة رواد الأعمال بالقوانين إذا أرادوا الأفضل لشركاتهم.

بحسب جاي دي هوفينر المحامي المتخصص ببراءات الاختراع في هيوستن والذي يساعد المبتكرين والشركات الناشئة، فإن التقدم بطلب الحصول على براءات اختراع وتسجيل حقوق النشر والعلامات التجارية، هو مجرّد بداية.

ويشرح أنّ "أوّل شيء يجب على أيّ رائد أعمال القيام به هو حماية ملكيّته الفكرية الثمينة باستخدام براءات الاختراع وحقوق النشر وما شابه. غير أنّ ما لا يدركه كثير من الناس هو مدى أهمية الاستمرار في هذه العملية. فبعد حصولك على براءة اختراع، إذا رأيت شخصاً آخر في السوق ينتهك عملك، يكون في يدك استخدام قانون الملكية الفكرية لصالحك".

ما يشير إليه هويفنر هو أنّ القانون العام لا يعالج الكثير من المسائل المرتبطة ببراءات الاختراع والملكية الفكرية، وبالتالي ففي الولايات المتحدة أو الإمارات العربية المتحدة لن يلاحق القانون بشكل فعّال أي شركة متورّطة في سرقة ملكية فكرية. إلّا أنّ براءات الاختراع وحقوق النشر تتيح للشركات توجيه رسائل "كف يد" ودّية ومقاضاة المخالفين إذا لزم الأمر.

باختصار...

كما هو واضح الآن، فإنّ قانون الملكية الفكرية ليس أمراً سهلاً. ولكنّه يحدث فرقاً بين أن تكونوا شركة ناجحة أو تفشلوا في ذلك.

أولاً، من المهم فهم أجزاء قانون الملكية الفكرية التي تنطبق على شركتكم، وما هي براءات الاختراع وحقوق النشر والعلامات التجارية والأسرار التجارية التي يجب أن تسعوا إلى حمايتها. ثم تأتي مسألة استخدام تلك الخدمات لصالحكم عن طريق التحقق من السوق والتعرّف على الانتهاك عند حدوثه. إذا حصل ذلك فعلاً، فاستشِروا محامياً مختصّاً بمسائل براءات الاختراع أو مكتب محاماة لمساعدتكم في الدفاع عن ملكيتكم الفكرية.

نأمل أن تكون هذه المقالة مفيدة. للمزيد توجّهوا إلى مدوّنتنا.


تود ان تكتب مقالة رأي لمدونة "براكيت"؟ اضغط على الرابط هنا لتعرف المزيد.